الاسم: إبراهيم عز الدين
تاريخ الميلاد: 15/11/1992
الجنسية: مصري
المؤهل العلمي: 1- بكالوريوس الهندسة من قسم التخطيط العمراني، جامعة الأزهر، القاهرة.
المحاكمات:1-(تدوير) رهن الحبس الاحتياطي التعسفي على ذمة القضية رقم 1018 لسنة 2020.
2- إخلاء سبيل على ذمة القضية 488/2019 المعروفة إعلاميا بقضية “الصفارات”.
الحالة الصحية: (حرجة للغاية) يُعاني من مرض الربو-مرض مزمن- ومشاكل في الجهاز الهضمي وآلام في الظهر.
إبراهيم عز الدين مدافع عن حقوق الإنسان وباحث عمراني بالمفوضية المصرية للحقوق والحريات وباحث ماجستير بكلية الهندسة بجامعة الأزهر، تتركز أعماله على الحق في السكن الملائم وتطوير العشوائيات والتصدي للإخلاء القسري. اعتقلته قوات الأمن المصري في 12 يونيو 2019. وأخفته قسراً لمدة 167 يوم. حتى ظهر إبراهيم في 26 نوفمبر 2019 في نيابة أمن الدولة بالقاهرة على ذمة القضية رقم 488 لسنة 2019 حصر أمن دولة،
تعرض إبراهيم اثناء اختفائه قسريا للتعذيب البدني والترهيب النفسي خلال فترة اختفاءه القسري. فقد وجه إليه تهديد بالقتل، وتهديد بالصعق بالكهرباء، والحرمان من الطعام والنوم. والضرب. والتهديد المتكرر بالحاق الأذى بوالدته للضغط عليه للتوقيع على اعترافات بجرائم لم يرتكبها. كان إبراهيم في هذه الفترة يسمح له ان ينام لمدة ساعة واحدة يوميا، وأن يتناول وجبة واحدة يقوم الحارس برفع هذه الوجبة في وقت سريع جدا بحيث لا يتمكن إبراهيم الا أكل ربع وجبته في أكثر المرات التي حالفه الحظ فيها.
قبل ظهور إبراهيم بيوم واحد قام الأمن بقص شعر إبراهيم وحلق لحيته حتى لا تظهر عليه أثار الاختفاء القسري أمام النيابة. في 26 نوفمبر 2019 ظهر إبراهيم في النيابة وهو يرتدي قميص ضيق وسروال جينز فضفاض وهذه الملابس أمرت قوات الأمن إبراهيم بارتدائها قبل اقتياده للنيابة. أصر إبراهيم ان يكتب في محضر التحقيقات أن هذه الملابس لا تخصه وأنها ليست الملابس التي كان يرتديها وقت القبض عليه. لكن طلبه قوبل بالرفض وتم تسجيل تاريخ اعتقال إبراهيم في 25 نوفمبر 2019 وليس 12 يونيو 2019. وبذلك أهدرت نيابة أمن الدولة حق إبراهيم في جريمة الاختفاء القسري التي تعرض لها.
ووجهت له النيابة اتهامات: الانضمام إلى منظمة إرهابية مع علمه بأغراضها. ونشر أخبار وبيانات مكذوبة. وإساءة استخدام منصات التواصل الاجتماعي. وبعد 13 شهر من الحبس الاحتياطي التعسفي، قررت محكمة الجنايات يوم 27 ديسمبر 2019 إخلاء سبيل إبراهيم بتدابير احترازية جرى نقل إبراهيم إلى قسم الشرطة التابع له ولكن بعد أيام قليلة تم إعادة نقله إلى نيابة أمن الدولة. للتحقيق معه في القضية الجديدة التي حملت رقم 1018 لسنة 2020. وأمرت النيابة بحبسه 15 يوم على ذمة التحقيقات.
الآن حالة إبراهيم عز الدين النفسية والصحية حرجة للغاية. حيث تعرض إبراهيم لإغماءات متكررة أثناء فترة احتجازه دون وجود رعاية طبية له حيث يعاني من مرض الربو المزمن. كما أن حالة والدة إبراهيم حرجة للغاية حيث تعرضت لانهيار عصبي بعد سماعها خبر تدوير إبراهيم في قضية جديدة بعد أن كانت تنتظر خروجه إليها بفارغ الصبر.
شارك/ي بدعم إبراهيم وأسرته من خلال إرسال رسائل دعم على صفحتنا على الفيس بوك.

شارك:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin