وجوه الحرية

الاقسام
الحالة
شيماء عيسى ناشطة سياسية تمت محاكمتها و تحجير السفر عنها خلفيّة تصريحات إعلامية أدلت بها في إحدى المنابر الإعلامية انتقدت فيها الجيش التونسي و السياسة المتعمدة من قبل رئيس الجمهورية في إدارة شؤون البلاد.
احمد سعيداني شاب من ولاية بنزرت تمت مراسلته للمثول أمام القضاء بسبب تدوينة على صفحة فايسبوك تحت أشرافه كان قد عبر فيها عن مساندته لعمال ببلدية المنطقة التي يقطن بها من اجل الدفاع عن حقوقهم.
تم إعلام الاستاذ العياشي الهمامي اليوم بإحالته على القضاء بسبب شكاية من قبل وزيرة العدل ليلى جفال واتهامه بنشر اشاعات كاذبة والإضرار بالأمن العام وذلك على خلفية تصريحاته التي تنتقد السلطة الحالية ودفاعه عن القضاة الذين اعفاهم الرئيس قيس سعيد وتمت إحالة عدد منهم على قطب الارهاب. 
حمزة العبيدي شاب من ولاية الڨصرين تم إيقافه ومقاضاته بسبب تدوينة على موقع فايسبوك عبر فيها رأيه إزاء الاوضاع التي تعيشها منطقته.
عادل الزغلامي رجل مسن قامت قوات الشرطة بالاعتداء عليه داخل المقهى الذي يملكه وافتكاك هاتفه الجوال واتهامه بأنه يشرف على لعب الرهانات الالكترونية وانشطة القمار خلسة.
احمد بهاء الدين حمادة طالب علوم قانونية قامت قوات الشرطة بمداهمة منزله واعتقاله في 28 اكتوبر 2022 بسبب إشرافه على صفحة فايسبوك تقوم بنقل الاحتجاجات بحي التضامن وتبليغ مطالب شباب المنطقة.
يوم 31 اوت 2022 تعرض مالك إلى عنف شديد من قبل دورية شرطة، مما تسبب له في اضرار جسيمة ادت إلى مكوثه في المستشفى مدة طويلة، إلى ان توفي في لتاريخ 13 اكتوبر 2022.
ربيع الشيحاوي شاب تونسي توفي في 2 نوفمبر 2022 بعد إيداعه في السجن المدني بالمرناقية بيومين في ظروف غامضة.
تعرض محسن الزياني ضحية الانتهاك إلى طلق ناري من قبل الحرس الديواني تسبب في وفاته، و كان ذلك بعد مواجهات بين اعوان الديوانة التونسية  والتجار المتجولين بساحة الحبيب ثامر بتونس العاصمة.
كريم السياري شاب من منطقة تيجنة توفي في ظروف مستريبة و ذلك بعد تعرضه للعنف الشديد من قبل دورية رجال شرطة.
تم الاعتداء على مروان وإيقافه من قبل أعوان الشرطة بشارع الحبيب بورڨيبة مع هرسلته وتعنيفه اثناء فترة الإيقاف.
شاركت الناشطة الحقوقية شيماء الجبالي في مظاهرة سلمية في تونس العاصمة بتاريخ 22 جويلية 2022، للتنديد بمسار الاستفتاء والاحتجاج ضد مشروع الدستور الذي عرضه الرئيس قيس سعيد على الاستفتاء. وشهدت هذه الاحتجاجات عددا من أعمال القمع والعنف البوليسي ضد الشباب والشابات المحتجين كانت من بينهم شيماء التي تعرضت  للضرب والاختناق بسبب كثافة الغاز.
شارك الناشط الكويري كما عرف نفسه ”أوس” في مظاهرة سلمية في تونس العاصمة بتاريخ 22 جويلية 2022 مع مجموعة من النشطاء ومدافعي حقوق الإنسان، للتنديد بمسار الاستفتاء والاحتجاج ضد مشروع الدستور الذي عرضه الرئيس قيس سعيد على الاستفتاء. وشهدت هذه الاحتجاجات عددا من أعمال القمع والعنف البوليسي وتجاوزات عديدة في حق المشاركين في ذلك الاحتجاج، كان أوس أحد المتضررين منها حيث تم إيقافه مع تعنيفه وتعرضه للهرسلة.
عبد الرزاق السالمي مواطن تونسي يعمل كبائع متجول بمنطقة القيروان قامت الشرطة بحجز الميزان الذي يعمل به وحينما التحق بهم لمركز الشرطة ببوحجلة، اتت سيارة الاسعاف لنقله بعد نصف ساعة من تواجده هناك. ثم توفي في نفس اليوم في ظروف مريبة.
صرح غازي الشواشي في أحد الإذاعات بأن رئيسة الحكومة وعدد من الوزراء قد قدموا استقالتهم، وأن رئيس الجمهورية لم يقم ‏بتفعيلها. لتتم مقاضاته على خلفية ما صرح به واتهامه بنسبة أمور غير قانونية لموظف عمومي متعلقة بوظيفته دون الادلاء بما ‏يثبت صحة ذلك، ونشر أخبار زائفة من شانها تعكير صفو النظام العام.‏
احلام الدلهومي مواطنة تونسية تحمل الجنسية الألمانية تم إطلاق النار عليها هي وستة افراد من أقاربها داخل السيارة من قبل أعوان شرطة بمنطقة العريش من ولاية القصرين. وكان سبب إطلاق النار أن رجال الشرطة اشتبهوا في أن من بالسيارة إرهابيين. وهو ما أدى إلى وفاتها هي وابنة خالتها انس الدلهومي.
ليلى مواطنة تونسية تم إيقافها من قبل دورية شرطة والاعتداء عليها بالعنف مع اتهامها بالاعتداء على عون أمن.
مهدي شاب تونسي تم الاعتداء عليه وضربه من قبل رجال الشرطة أثناء تواجده في مدرجات ملعب كرة قدم
أيمن العثماني شاب أصيل منطقة سيدي حسين بتونس العاصمة تم قتله في 24 أكتوبر 2018 برصاص الديوانة التونسية وذلك أثناء مداهمتهم لعدد من المستودعات الموجودة بالمنطقة.
خليفة القاسمي صحفي تونسي تم إيقافه من قبل السلطات التونسية بعد نشره لمقال حول عملية إرهابية ورفضه الكشف عن مصادره للسُلطات التونسية.
احمد عمارة شاب في عقده الثالث يقطن بمنطقة سيدي حسين بتونس العاصمة، تعرض للملاحقة والإيقاف امام منزله، حيث تعرض إلى عنف وضرب شديد تسبب في وفاته فيما بعد داخل المستشفى
شكري مفتاح شاب تونسي تم إيقافه في ساعة متأخرة يوم 21 اكتوبر من سنة 2021 من قبل دورية للحرس الوطني، وكان الضحية تعرض إلى الاعتداء بالضرب من قبل أحد الأعوان، ثم تم نقله إلى مركز الشرطة. وبعد إحساسه بأوجاع جراء العنف الذي تعرض له شكري تم نقله إلى مستشفى منزل تميم أين توفي هناك يوم 18 جانفي 2022 وذلك بعد قرابة ثلاثة أشهر من إدخاله المستشفى المذكور.
عمر العبيدي شاب تونسي كان متواجدا بملعب رادس كعادته لتشجيع ناديه المفضل إلا انه توفي غرقا بواد مليان بعد ملاحقته من قبل الامنيين إثر المواجهات التي جدت بينهم وبين الجماهير الرياضية.
أصدرت المحكمة العسكرية بطاقة إيداع بالسجن في حق عميد المحامين السابق عبد الرزاق الكيلاني. وذلك على خلفية إقدامه محاولة زيارة نورالدين البحيري أثناء احتجازه في المستشفى بولاية بنزرت في شهر جانفي 2022 إضافة إلى تصريحاته المعارضة لقرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد.
شارك الناشط الحقوقي حمزة نصري في مظاهرة سلمية في تونس العاصمة بتاريخ 18 جانفي 2021، للتنديد بتدهور الوضع الاقتصادي والسياسي للبلاد. وأثناء عودته إلى منزله تم القبض عليه من قبل قوات الشرطة وإحالته على الإيقاف بتهمة هضم جانب موظف عمومي. من ثم إبقائه في حالة سراح. وبعد انعقاد جلستين منذ تاريخ 18 جانفي 2021 كانت الأولى بتاريخ 09 ديسمبر 2021، والثانية بتاريخ 24 جانفي 2022. وفي يوم 31 جانفي 2022 التصريح بالحكم. حيث قضت الدائرة الجناحية بمحكمة ناحية تونس بسجن حمزة مدة 3 أشهر.
تعرض الناشط محمد علي منداسي في تظاهرات 14 جانفي 2022 لأعمال العنف والقمع المسلط من قبل قوات الشرطة على المتظاهرين. كما تم القبض عليه في شارع محمد الخامس وإبقائه في حالة إيقاف مدة 4 أيام دون أي مبرر قانوني.
كان الناشط سيف السليطي ضحية للأعمال العنف والقمع المسلط من قبل قوات الشرطة على المتظاهرين. كما تم القبض عليه في شارع محمد الخامس وإبقائه في حالة إيقاف مدة 4 أيام دون أي مبرر قانوني.
تم الاعتداء عليه وضربه من قبل قوات الشرطة من ثم إيقافه بمركز الشرطة وإبقاءه في الإيقاف مدة 12 يوما. ليتم فيما بعد الحكم عليه بالسجن مدة 4 أشهر مع النفاذ العاجل بتهمة هضم جانب موظف عمومي.
تم إيقاف الناشط.ة الكويري.ة محمد علي الرتيمي يوم 03 جانفي 2022 إثر رفضه لتفتيش ممتلكاته و الوثائق التي كانت بحوزته  في مكان عمومي
تم الحكم على الناشطة مريم البريبري بالسجن مدة 4 أشهر مع غرامة مالية قدرها 500 دينار. على خلفية شكاية رفعتها النقابات الأمنية ضدها
يوم 17 ديسمبر 2021 تم الاعتداء عليها بالعنف من قبل دورية شرطة وأثناء توجهها لتقديم شكاية تم اتهامها هي من قبل الأمنيين بالاعتداء بالعنف الشديد على عون أمن أثناء مباشرته لمهامّه.
عبد الرزاق لشهب شاب أصيل منطقة عقارب الكائنة بولاية صفاقس في تونس، كان متواجدا مع شباب المنطقة من أجل الاحتجاج ضد قرار إعادة فتح مصب النفايات.
تم الاعتداء على بدر بالعنف الشديد من قبل إثنين من أعوان الشرطة. ما خلف له أضرار جسدية جسيمة على مستوى الرأس والعين والفم وكدمات عديدة في كامل جسده.
امت قوات الشرطة بإلقاء القبض على الصحفي عامر عياد واتهامه بارتكاب أمر موحش ضد رئيس الدولة والتحريض على العصيان. إثر تقديمه لبرنامج تلفزي ألقى فيه قصيدة شعر نقد فيها قرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد.  
شاب تونسي تم إيقافه يوم 28 فيفري 2022 هو وشقيقه الأصغر بتهمة خرق حظر التجول. في فترة الإيقاف عبد السلام أعلم أعوان الشرطة أنه مريض سكر. ورغم ذلك تم حرمان عبد السلام من جرعة الأنسولين.
سليمان بوحفص ناشط سياسي جزائري مقيم بتونس بعد حصوله على صفة لاجئ، اختفى سلمان بوحفص. مما اثار عدة شكوك حول سلامته. إلى أن تبين فيما بعد أن السلطات التونسية قامت بتسليمه قسرًا إلى الدولة الجزائرية.
عبد الرحمان القاسمي طالب تونسي من حي التضامن، أثناء مشاركته في احتجاجات جانفي 2021، تم القبض عليه وتلفيق تهم بسرقة محال تجارية.
منذر سوودي ناشط بالمجتمع المدني تم اقتحام منزله والاعتداء عليه من قبل قوات الشرطة.  وتمت محاكمته بعد إبقائه في الإيقاف لمدة يومين من تاريخ 6 مارس 2021 وإحالته  للمحاكمة
رامي مغني راب تونسي تم إيقافه إثر إصداره لأغنية نقد فيها قوات الشرطة التونسية. وبتاريخ 17 أفريل 2021 أصدرت المحكمة الابتدائية بالمنستير حكما يقضي بسجن رامي مدة سنة من أجل جريمة الإساءة للغير عبر الشبكة العمومية للاتصالات.
رانية عمدوني ناشطة كويرية ومدافعة عن حقوق الإنسان، تعرضت رانية  لمضايقات أمنية وحملات كراهية ضدها على خلفية مشاركتها في الاحتجاجات
ي إطار الإيقافات العشوائية التي شملت شباب الأحياء الشعبية فترة الاحتجاجات في جانفي 2021. تم اتهام عطيل بتكوين وفاق والحكم بسجنه مدة سنة و15 يوما. في شهر مارس من نفس السنة أذنت الحكمة بإطلاق سراحه.
أحمد غرام ناشط حقوقي ومدافع عن حقوق الإنسان تم إيقافه ومحاكمته على خلفية تدوينات نشرها على صفحته الشخصية بموقع فايسبوك.
تعرض هيكل لإصابة خطيرة على مستوى الرأس بعبوة غاز مسيل للدموع تابعة لقوات الشرطة إثر مشاركته في الاحتجاجات في شهر جانفي من سنة 2021، أدت إلى وفاته بعد أيام من دخوله إلى المستشفى.
تم القبض عليه ليلة 15جانفي من سنة 2021 اثناء خروجه ليلا قصد إيصال والدته من المحطة إلى المنزل بعد عودتها من العمل. وذلك في إطار الإيقافات العشوائية التي شملت شباب الأحياء الشعبية فترة الاحتجاجات شهر جانفي.
سيف عيادي ناشط كويري تقاطعي ومدافع عن حقوق الإنسان، يتعرض سيف إلى ملاحقة أمنية وجملة من المضايقات بسبب مساندته لمجموعة من ناشطين وناشطات مجتمع الميم-عين ودفاعه عن الحقوق الإنسانية،

وجوه الحرية

هي منصة لرصد وتوثيق الانتهاكات التي تقوم بها المؤسسات الأمنية في تونس بحق المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان، والناشطات والنشطاء، والصحفيين والصحفيات، وأفراد مجتمع الميم عين، وضحايا الانتهاكات من المواطنات والمواطنين التونسيين.